Archive for 25 يونيو, 2008

استعلامات الدليل

يونيو 25, 2008


استعلامات الدليل , for English press 2
عزيزي العميل : اتصالك محور اهتمامنا , الرجاء الإنتظار حتى نتمكن من خدمتك !!إلى متى ؟

شكراً

يونيو 20, 2008

لماذا ؟
***
كلمة ” شكراً ”
أيسر كلمات العربية ..
مع هذا ..
صارت أصعب
ما يمكن نطقه بلسان عربي
فلماذا ؟
سمير رافع
” ما هو لكِ ”
**
شكراً من أعماق قلبي لكل شخص أستحق هذه الكلمة

وَ لم تمنحني الظروف لقولها

شكراً .. شكراً .. شكراً


مرت سنه ..!!

يونيو 13, 2008

غداً الله يسهل على الجميع أول يوم في الإختبارات يعني حالة استنفار و طوارئ في البيت و الشارع و المدارس , بالنسبه لبيتنا حالة الإستنفار أقل مما كانت عليه في السابق ” لأن عبدالرحمن أخوي الله يحفظه بجامعة القصيم ” وَ لاّ أول وَ بالتحديد قبل سنه أيام ما كان عبدالرحمن بثالث ثانوي كانت حالتنا صعبه من جد يالله كل ما اتذكر السالفة أقول الله لا يعيدها من أيام … أذكر أني كنت إذا جيت من الدوام الساعة أربع أجهز له الكوفي و شئ ” سناك ” نبدأ بعدها مشوار الألف ميل بس كان مشوار طويل ينتهي معنا الفجر قد اضطر عندها أني أروح للعمل و أنا مواصلة -) يعني كلي نوم .. افتح عين وَ اسكر عين .. بس فالحة أمر بطريقي على ستاربكس وَ لاّ د.كيف أخذ لي شئ يعدل رأسي وَ يصحصحني ( كم حاء وَ صاد في الكلمة .. ههههه ) ماعلينا نرجع للب الموضوع .. الحمد لله انه ماكان عندي في ذيك الفترة مرضى كثيرين وَ لاّ كان صارت علوم … ما اصدق ينتهي عشان ارجع للبيت وَ اروح في سبات عميق لكن مع ذلك ما اصبر لازم اشوف عبدالرحمن وش انجز ( وش الله مشقيني .. لا تسألوني لأني ما أدري ؟ ) .. بعض الأيام وَ أنا في الدوام اتصل عليه اشوف وش صار معاه .. ما اصبر و عند المرضى اقوله حليت زين وَ لاّ لا ؟ .. كتبت كذا و كذا كتبت هذا القانون وَ لاّ لا ؟ .. أحياناً توصل معي أني أرفع صوتي .. فالطبيعي انّ كل أمة لا إله إلا الله راح يقولون الله لا يبلانا وش ذا الآدمية ؟ .. طبعاً ما يدرون باللي داخلي و الحرة اللي فيني شوي وً أدخل بالتليفون , يالله الحمد انتهت على خير وَ صارت كلها سوالف . الحين طبعاً أختي ( آخر العنقود .. سكر معقود 🙂 ) هي الحين بثاني ثانوي بس مسكينة ما نعطيها وجه مثل أخوي لأنها ماشاء الله عليه ما تحتاج حريصة ما عليها ( اللهم إذا طلع فيلم في4 وَ لاّ 2 تروح تنقذ ) .. نكمل لكثر ماحنا ساحبين عليها وَ معطينها خامس ( خامس وَ لاّ سادس .. هههههههه ) أمس تقولي في كارفور ( عندي سالفة عن كارفور برجع لها ) أنها تبغى تشتري أشياء للإختبارات .. قلت لها أقلام وَ شريتيها وش تبغين بعد ؟ .. قالت لا أبغى أشتري أشياء سناك أتسلى فيهم لحد ما تجي أمي من العمل .. يا عمري رحمتها 😦 .. بس خربتها يوم قالت وَ لاّ أنا مالي حق مثل عبدالرحمن .. هو ما شاء الله اللي يقوله و اللي ما يقوله تسوون له ) و الله ماهي سهلة تاخذ حقها . المهم انهم يخلصون وَ نرتاح احس كأن شئ حابس على أنفاسنا . نرجع لعبدالرحمن تدرون وش الميزة من متابعتي لمذاكرته اني اكتشفت انه عند ماده روعه بس للأسف ما قدرها .. هي الجيولوجيا .. ممتعه بصراحة خسارة شكلها ماحد مقدرها .
ياربي توفقهم و تيسر لهم أمورهم لينالوا مرادهم
خارج الموضوع :
صح سالفة كارفور ” للمرة ثانية على التوالي ” أوصلهم قبل اذان العشاء بربع ساعة على ما أدور الأغراض اللي أبغاها إلا بقى 5 دقايق المهم وصلت لكاشير 10 item وَ صفيت العربانه إلا يقول لي خلاص بعد الصلاة .. يعني مضطرة انطق لحد ما تخلص الصلاة .. المهم يجي المدير الأمريكي وَ يقول راح تنتظرين 25 دقيقة .. قلت أجل وش أقدر اسوي ؟ .. قال و انا بعد وش اقدر اسوي ؟ .. قلت له لا سلامتك .ه يالله بحرم اروح لهم .. خلاص توبه.

دمت بود