هل حقاً سنلتقي

وَ أخيراً سنلتقي بعد أن مضى على آخر لقاء لنا 7 سنوات  … غداً  في منزلنا … أنا وَ صديقتي العزيزة من جديد … يالله كم أنا سعيدة … لن تكون هناك مسافات بيننا وَ لا هاتف يزعجنا في التنصت على أحاديثنا … هل سنتذكر في لقاءنا  أيامنا الدراسية التي قضيناها معاً أم أمورنا الحياتيه الجديدة هي أولى بأن نتناولها … أو دعيني أطلعك على أشياء جميلة تحدث معي وَ انت كذلك … لا أدري عن ماذا أتحدث وَ لكن ما يهمني هو اننا سنلتقي غداً بإذن الله .. سأنتظرك لا تتأخري ؟؟؟ ( ما أدري وش دخل علامات الإستفهام  🙂      )

أنا دارية أنك ما راح تقرين اللي كاتبته بس ( إبراءاً للذمة ) و بعدين شوفي اذا ماجيتي بكرة ترى ماني جاية لزواجك بالمدينة  وقد أعذر من أنذر ( وش ذا العزيمة اللي بالغصب)  >> خربت الأخلاق  🙂

تحديث :

17/ 12 / 2008  يوم الثلاثاء .. لو خططنا لهذا اللقاء من قبل لما كان حصل  .. اتصلت على هاتفي الجوال لأصف لها مكان البيت .. وصلت أخيراً وصلت .. يالله لحظتها اختلطت علي المشاعر هل عليّ أن اضحك أن أبكي .. مالذي عليّ أن أفعله وَ كانها شخص أقابله للمرة الأولى  .. عندها قلت في نفسي ( نور عيب عليك .. أركدي  ) .. فتحت لها الباب وَ أنا  مازلت لا اتخيل أنني سألتقيها .. لا أدري ماذا قلت فكل ما أعرفه أنني عشت لبرهه لا أستطيع النظر إليها ( كل هذا حيا   …  اللي يشوفني ما يقول هذي اللي تكلمها بالتليفون وَ انواع الحماس ) .. بداية اللقاء كنت أكرر سؤالي عليها ( شخبارك و ش علومكم … يمكن خمس مرات في أقل من دقيقة .. عسى ماشر 🙂       ) .. مضت الساعات كلمح البصر ( بس من جد استمتعنا 🙂       )  … وَ انتهى اللقاء وَ نحن نأمل أن نلتقي مرة أخرى ..

للمعلومية :

صديقتي درست معها مرحلتي المتوسط وَ الثانوي معاً .. أول مفترق طرق بيننا عندما اختارت التخصص الأدبي وَ أنا تخصص علمي .. بعدها انتهت المرحلة الثانوية لنواجهه مفترق آخر وَ هو الحامعة .. كلٌ ذهب في حال سبيله .. حتى جاء ماهو أقوى من ذلك .. قررت عائلتها الإنتقال إلى المدينة المنورة للعيش هناك .. لم يكن لديها هاتف جوال وَ لم يكن لدي أي شئ لها يمكنني من التواصل معها .. ما تملكه فقط هو رقم هاتف منزلي .. فجأة وَ بعد مرور سنه من الإنقطاع تلقيت اتصال منها على هاتف البيت أذكر أنه كان لدي اختبارات نهائية .. تركت كل ما لدي وَ أسرعت إلى الهاتف لحظتها شعرت وَ كأنني وجدت ضآلتي  .. توالت الإتصالات .. أصبح لديها جوال .. صرنا أقرب بالرغم من بعد المكان .. هذا كل ما لدي دمتم بود .

3 تعليقات to “هل حقاً سنلتقي”

  1. Mr.Caffeine Says:

    الله لايحرمكم من بعض …

    ياااااارب

  2. 5arbasha Says:

    @Mr.Caffeine : تسلم يارب 🙂 .. شاكرة مرورك

  3. Muneerah Says:

    ماشاءالله : )
    فعلاً
    التفنن في سبل الاتصال في الوقت الحالي ، ليس دليلاً قاطعها على نجاح علاقه أو خسارتها
    هناك من صديقاتي المقربات من لا أمتلك لهن سوى رقم هاتف ثابت !
    أو جوال أم 😀
    والبعض قد أصادفهن في مكان عام بين الفينه والأخرى
    رغم هذا ، نلتقي و نتحدث بعد فترات متباعده وكأننا التقينا البارحه 😉

    \
    /

    ادام الله صداقتكن ، بشفافيتها وبساطتها 😀

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: