Archive for 22 يناير, 2009

هذرولوجيتي

يناير 22, 2009

شئ من الجنون انتابني هذا الصباح , هل لأنني لم أنم إلا في ساعة متأخرة قد تتجاوز الخامسة فجراً وَ استيقظت في ساعة مبكرة هذا الصباح 9:15 ؟ .. أم لأنني قررت أن اكتب .. نعم فأنا بالأمس سهرت من أجل ان اكتب وَ لكن عنوان التدوينه وقف حاجزاً وَ عائقاً ليتأجل مشروع الكتابه حتى الصباح .

استيقظت اليوم بنفسية عجيبة غريبة وَ أفكار كثيرة تدور في ذهني أولها ارسال السائق ليحضر لي كوب من القهوة ( كابتشينو ) من دانكن دونات القريب من منزلنا .. من بين الأفكار أيضاً كتابة هذه التدوينه في حديقة المنزل فقد كان الجو رائع وَ لا يمكن أن يمر عليّ هكذا مرور الكرام دون استغله .. انزلت جهازي المحمول بنية ان اكتب هذه التدوينة مباشرة دون الحاجة لمسودة لكنني تفاجأت وَ انصدمت بانقطاع الإتصال لبعدي عن ( المودم ) 😦 , حاولت جاهدة سرقة الإتصال من جيراننا ( قايلتلكم جنون ) لكنه لم يفلح معي فهو يحتاج لكلمة مرور . في النهاية قررت ان اكتب في مسودة وَ قررت ان استخدم جهازي المحمول فقط للإستماع وَ الإستمتاع بصوت فيروز ( يسعد صباحك يا حلو ).

هذه المره تدوينتي مختلفة فهي تحمل شئ من الإعترافات وَ الكثير من الإكتشافات وَ التغييرات التي طرأت على حياتي يتخللها قررات وَ تعهدات  لا أعلم إن كانت ستؤثر عليّ سلباً أم إيجاباً لكن من المؤكد أنني أتمنى الأفضل .. سأستعرض لكم ما حدث معي :

* شئ جميل يحدث في حياتي يدفعني للشعور بالسعادة وَ الحيوية .. منذ أشهر اطلعت عليه صديقتي المقربة .. في هذا الشهر الأمر لم يعد سراً فقد تجرأت و اعترفت به لـ 4 من اخوتي وَ أيضاً صديقة لي .. تفاوتت ردود الأفعال بعضهم تقبل الأمر وَ كأنهم يتوقعون حدوثه معي وَ آخرين تفاجأوا وَ كأنهم يقولون ( نور معقولة !! ) … بيني وَ بينكم توهقت أني قلت لهم لأنني لم أسلم من الغمز وَ اللمز . ( اعتراف )

* استناداً على ما ذكرته في التقطة السابقه فاعتقد أنني اثرت الكثير من الشكوك وَ التساؤلات لديكم وَ لدى زميلاتي في العمل , فالخلوة التي أقضيها مع ذاتي أثناء العمل اضطرتهم لأن يستجوبوني ( في أحد مزعلك , مضيق صدرك .. حتى أنهم ظنوا بأنني مخطوبة << حرام عليكم  🙂 .. ما أدري هم اللي ينخطبون يسوون كذا ) . على فكرة أظن الشخص بحاجة أن يقضي مع ذاته الوقت الكافي وَ  أن يراجع كما يقال حساباته .. فهل في هذه أيضاً مدعاةٌ للشك ؟

* الأسبوع الذي مضى عانيت من آلام مبرحه في ضرس العقل ( شكله أثر فيني وَ طار عقلي منه  🙂 ) .. ما عانيته استلزم مني ان اتناول المسكنات وَ المضاد الحيوي ( أنواع التخبيص في مواعيد تناوله << متعوده على أ بو ثلاث أيام على وزن أبو ريالين << سخيفة صح 🙂 ) .. حتماً ستقولون ( وَ ضرس العقل خير يا طير كل الناس يشتكون منه ) لكنني لم أعتد على  الشكوى .. لذلك اجبر نفسي أحياناً أن اتحمل الألم دون ان اطلع أي أحد من أسرتي على  ما يجري معي فأترك الأمر لكنني بالأخير اندم لأنها قد تسوء حالتي وَ يصبح الأمر أكثر تعقيداً . ( سلبية من سلبياتي )

* بالأمس عشت تجربة أن أكون متطفلة على الآخرين ( كرهت نفسي ) .. فقد قصدت أنا وَ زميلة لي قسم العلاج الطبيعي في أحد المستشفيات لحضور محاضرة وَ ورشة عمل تقام بشكل دوري وَ أسبوعي لموظفين / ـات القسم .. طبعاً كان هذا الأمر بدعوه من المتحدث الرسمي للمحاضره دون علم باقي القسم .. لكم أن تتخيلوا كيف كانت النظرات التي تطوقنا وَ تحاصرنا .. شعرت حينها بأننا تحت المجهر ( طوال المحاضرة وَ أنا متوترة << ما تسوى علينا )

* مادياً .. وَ لأول مره منذ أن بدأت مشواري الوظيفي انتهى الشهر وَ لايزال هناك شئ من الراتب ( 300 ريال << هو صحيح ما يسوى بس يعتبر انجاز اني ما تسلفت من أمي عشان اسدد فاتورة الجوال 🙂 ) . ( اعتراف )

* في هذا الشهر أجبرت نفسي على الإبتعاد عن النت وَ حاولت قدر المستطاع تفادي الجلوس أمام شاشة المحمول ( تبغون الصراحة عانيت ) .. لكنني وجدت أنه من الضروري القيام بهذه الخطوة لإعادة المياه إلى مجاريها مع عائلتي الذين وجدوا وَ لاحظوا أن جُل وقتي أقضيه مع هذا الجهاز ( حشا ضرتهم ) .. لذلك قررت تخصيص أسبوع من كل شهر ابتعد فيه عن عالم النت ( تكفين .. ما تعرفين شئ اسمه لا إفراط و لا تفريط ) ..  إلا على فكرة ما فقدتوني 🙂  . ( قرار )

* إنجاز بحد ذاته أن تجبر شخص على القراءة خصوصاً إذا كان ليس على وفاق معها ( أقصد القراءه )  .. هذا ما حدث معي بالفعل عندما التقيت بصديقتي وَ قرأت لها شئ من العبارات التي دونتها في مسودتي  من بعض الروايات وَ الكتب  فكان أغلبها من روايتي ذاكرة الجسد وَ فوضى الحواس .. في اليوم التالي تفاجأت بإتصالها لتعلمني أنها ستمر على البيت لتستعير رواية ذاكرة الجسد .

* أود ان اعترف بشئ .. وَ هو انني أسعد كثيراً عندما أجد تعليقاً على تدويناتي وَ دائماً ما أتساءل هل حقاً ما اكتبه يستحق أن يقرأ وَ أن يعلق عليه أو ان يقضي أحد ما وقته في قراءة بعض من سخافاتي وَ أن يتابعوني باستمرار من خلال ( القوقل ريدير ) .. فأنا نفسي أكره فلسفتي في الكتابه وَ أكره العبارات التي أنتقيها وَ أكره المواضيع التي أطرحها بالرغم من أنها تضحكني أحياناً .

* شئ من الحزن ينتابني للحظات عندما أفكر بأن صديقتي المقربة ستتزوج بعد شهر .. أعرف بأنها أنانية مني وَ لا بد لي أن أفرح وَ هذا بالفعل ما يحدث فأنا أتمنى لها السعادة وَ التوفيق من كل قلبي .. وَ لكنني دائماً أفكر من سيستمع إلى تفاهاتي وَ حماقاتي وَ  يتحملني بقدر ما تحملته هي مني .. أقسو عليها وَ تقسو عليّ .. تعطيني من النصائح وَ أعطيها من الإستشارات وَ كأنني صاحبة خبرات .

* منذ فترة طرحت سؤال على أختي إن كنت سأستمر في الكتابة في مدونتي عندما أبلغ من الكبر عتياً .. وَ كيف ستكون  المدونة في حال أنني استمريت  ؟ .. أجابتني : لا تعقدي الآمال فقد يجد جديد وَ يصبح هناك شئ بديلاً عن المدونات .. و ان استمرت ( غيري الإسم و اكتبي مدونة خربشة عجوز <<  يعني بس هذا اللي ناقصني 🙂 )

* من المفترض أن أذكر هذ الشئ في البداية .. فعنوان التدوينة مقتبس من عمود في الجريدة  ( هذرولوجيا ) للكاتب أعتقد أنه سليمان الفليّح .. ليعذرني عليه ( إن كنت قد أخطأت في الإسم فلا تبخلوا بتصحيحه لي ) تم تصحيح الإسم .

* أخيراً انهيت هذه التدوينه .. وَ شكراً لكم لأنني أخذت من وقتكم الكثير 🙂

* بعد نشر وَ تعديل وَ تحديث اكتشفت أني ما قلت لكم أني حصلت على ترقية في العمل ( انتقلت من المستوى الثاني إلى الثالث <<  عاد هالمره فيها دراهم 🙂 )

دمتم بود جميعاً

Advertisements

قررت اشتري سيارة

يناير 19, 2009

بس بنتلي .. غالي وَ الطلب رخيص .. إلا وش رايكم تنص�ون فيها ؟

و من الطبيعي جدا السيارة تحتاج سواق ( قولي قسم 🙂 ) .. لذلك أنا مضطرة جداً أني أبيع اللي قدامي وَ اللي وراي من أسهم وَ عقارات ( يحلفون ان رصيدي في البنك مصفّر << مائل إلى الصفرة  ) بس عشان أتخلص من معاناتي التي لازمتني أربع سنوات  .. إليكم القصة بالتفصيل خياطة تطريز << يععععععع ( تذكرت إذاعة المدرسة ) .. ماعلينا :

قبل أربع سنوات وَ قبل فترة الإمتياز ( التدريب ) بالتحديد تقرر توزيع الطالبات على 3 مستشفيات مختلفة وَ لمدة سنه كاملة وَ من سوء حظي ( و بختي المنيل مليون نيلة ) تقرر أن يكون أول مستشفى هو ….. وَ الذي يقبع ( حلوة يقبع بس لا تعيدينها مره ثانيه ) في جنوب الرياض ( يعني تقدرون تقولون   بالنسبة لبيتنا هو في قلايع وادرين ) المعاناة لا تكمن في المسافة وَ بعد المستشفى عن البيت .. بل في تضارب أوقات الدوام ( أنا وأختي – موظفة – وأختي الثانية – طالبة – وَ أخوي – طالب – وَ أمي – موظفة – << كان الله في عون السواق ) .. علاوة على ذلك جميعهم كانت المسافة بين مدارسهم وَ أماكن عملهم لا تذكر مقارنة فيني .. انتهت الفترة ( 4 أشهر ) المقرر أني أقضيها في هذا المستشفى بسلامة بس بيني وَ بينكم كنت فيها على أعصابي أخاف تخرب السيارة وَ بعدين يقولون كله من مستشفى نور .. بعدها انتقلت لمستشفى ثاني وَ لـ أربعة أشهر اخرى ( شهرين داومتهم وَ شهرين طنشتهم << أفهموها 🙂 ) وَ الله حتى هذا المستشفى مشواره مو هين ( بس أهون من الأول يكفي أنه في شمال الرياض 🙂 ) .. في الـ 4 أشهر الأخيره ربي رحم حالي فيها لأن المستشفى كان قريب من مستشفى أختي فأزمة المواصلات في تلك الفترة تقلصت .. هل انتهت سنة الإمتياز ؟؟  لم تنتهي فلا يزال هناك الشهرين اللي طنشتهم ( تذكرون ؟) قضيتهم أيضاً في مستشفى قريب من عمل أختي .. بكذا انتهت فترة الإمتياز وَ نقدر نقول عدت على خير .. بعدها بسنة حصلت على وظيفة في أحد المستشفيات وَ حزروا وين ؟؟ جنوب الرياض مره ثانيه ( قايلتلكم حظي منيل ما صدقتوني ) صح نسيت أقولكم أنها قبلها بفترة شرينا موتور جديد ( حلوه موتور حسيتها مصطلح ذكوري 🙂 ) يعني تيك كير ما في مشاوير بعيدة وَ لا مشاوير منا وَ لا منا ( و الله هذي نظريتهم مع أني اسمع عن ناس يروحون للشرقية عشان يطيحون الماكينة  .. صح وَ لا أنا غلطانه) .. ما علينا .. اجتمعت الظروف سيارة جديدة , تضارب مواعيد وَ مكان العمل بعيد .. قلت في نفسي يا نور من مبدأ ابعد عن الشر وَ غنيله .. حطي لك سواق ( إمام ) يوديك للدوام  .. وَ امنا بالله و حطيناه وَ الرجعة سواقنا ياخذني .. استمريت على هالوضعية حتى طرأ ما لم يكن في الحسبان .. سواق العائلة ( يوسف ) قرر السفر بعد أنهى سنتين من الخدمة .. يا ويلي من راح ياخذني من الدوام .. بعد هات وَ خذ وَ مشاورات وَ اجتماعات عائلية تقرر أن أخوي الكبير هو اللي راح ياخذني .. 6 أشهر حتى جاء قرار وظيفتي الجديدة اللي هي في إحدى محافظات الرياض .. شهرين وَ دبرت لي نقل للرياض ( ايه دبرت لا تناظروني كذا ) .. انتقلت للرياض وَ للمره الثالثة جنوب الرياض ( لا تقولين  .. و الله العظيم ) .. تذكرون هذاك السواق اللي حطيتها جبته مره ثانيه حتى هو ( بذاتُه ) استغرب من العلاقة اللي بيني وَ بين جنوب الرياض ( وَ الله علمي علمك يا إمام ) .. فترة وجيزة وَ سولت لي نفسي أن استغني عن ( إمام ) وَ اتعامل مع نفس السواق ( أبو أحمد ) اللي يتعاملون معه اثنتين من زميلاتي في العمل .. آآآآآآآآآآآآه اعض أصابع الندم الواحد تلو الآخر لأني تعاملت معه .. أبو أحمد وَ زوجته المصونه أشخاص غريبين الأطوار .. كيف ؟؟ .. راح أقولكم كيف .. أول شئ اذا اتصلت عليهم وَ قالوا لي عند البيت فلازم احط في بالي أن يبغالهم عشر دقايق حتى يوصلون للبيت .. اذا اتصلت عليهم وَ ما ردوا عليّ فلازم اعرف أنهم ما راح يردون عشان ما يخسروني ( أحد اشتكى لهم ) بحجة أنهم قريبين من عند البيت مع أنه يبغالهم 10 دقايق .. اذا تأخروا عليّ في الدوام فلازم اعرف أنهم في مهمه إنسانية وَ هي إطعام الكلاب اللي حولي المستشفى .. آآآآآآآه نسيت .. على نهاية الدوام  إذا اتصلت عليهم وَ سألتهم وينكم فيه وَ قالوا : يوووووووه في زحمه باينته حادث .. من البديهي جداً أن أعرف أنهم توهم طالعين من البيت .. هذا غير مواقف وَ سوالف ترفع الضغط خلتني افكر جدياً في أن اشتري سيارة ( الله لا يعوق من شر ) و احط لي سواق و اريح نفسي لأني بصراحة طفشت ..
المشكلة الحين محتاره وش نوع السيارة اللي اشتريها ( مشكلة اللي ما تعوق معها بشئ ) 🙂
على فكرة .. يمكن البعض يلاحظ في تدوينتي مصطلحات يتداولها الشباب فيما بينهم .. هذا ان دلّ فإنه يدل على تأثير أخوي عليّ  .. وَ لا يا عبدالرحمن ؟

ماذا حلّ بالمان يونايتد ؟

يناير 11, 2009

من جد ذا النادي عز

من يقرأ العنوان للوهلة الأولى يعتقد بأني من المتابعات للمواضيع الرياضية وَ بالأخص كل ما يتعلق بنادي مانشتر يونايتد الإنجليزي , في الواقع كنا كذلك – نعم كنا – فمعظم أفراد العائلة – استبعد اثنين منهم أحدهم تشيلساوي بحت وَ الآخر أرسنالي متعصب وَ لكن بهدوء – كانوا متابعين  لكل شاردة وَ واردة  تخص هذا النادي حتى وَ إن كنا بعيدين عن مكان الحدث – منزل أختي – فإن الإتصالات جارية وَ مستمرة لمتابعة الأخبار أول بأول – يعني تقدرون تقولون قلباً وَ قالباً مع الحدث – طبعاً الشخص الذي كان له الأثر البالغ في ذلك .. ابنة أختي قائدة الثورة المانشترواية وَ المتعصبه له لدرجة انها تجبرك على تشجيع هذا النادي حتى وَ إن لم تكن لديك ميول كروية – بالغصب 🙂 – وَ يا ويله وَ يا سواد ليله للذي يفكر أن يمدح نادي يعتبر العدو اللدود للمان أو أن أحد منا يتجرأ وَ يهنأ ابن أختي التشيلساوي بفوز فريقه حتماً ستكون النتائج وخيمة لا تحمد عقباها وَ قد تتسب في مشاكل عائلية – عاد إلا المشاكل العائلية ما نبيها 🙂 تكفين – .

في الصيف الماضي قصدت ابنة أختي وَ عائلتها لندن  لأسبوع واحد – كانت لندن ترانزيت .. ترانزيت أسبوع خوش والله – ما علينا .. طبعاً من البديهي جداً كونهم في المملكة المتحدة أنهم يخصصون يوم كامل لنادي مانشستر وَ هذا ما حصل بالفعل وَ تحققت أمنية ابنة أختي لعام   2008  وَ زارت نادي مانشستر يونايتد وَ شبعت عينها بشوفة النادي . لكن ما الذي حصل لها بعد هذه الرحلة ؟ – لا يكون صكوها عين – .. ماذا حلّ بالمان يونايتد ؟ – لا يكون النادي وَ الأستاد ما عجبها 🙂 – .. لم نعد نسمع عنهم أي شئ من قبل ابنة أختي وَ لم يعد الولاء وَ الحماس كالسابق !! .. فلم يعد لها جدول بأوقات المباريات وَ لم تعد تهتم لأخبارهم وَ لا حتى بنتائج المباريات .. أمي نفسها استغربت من اللي حاصل سألتها وش أخبار مانشستر ؟؟ .. لتكون الإجابة وَ الصدمة – طاحت موضتهم – تكفين الحين قطعنا علاقات وَ كونا علاقات عشان مانشستر وَ تهاوشنا وَ تقطعت أحبالنا الصوتية من الحماس وَ الصراخ  بالأخير تقول طاحت موضتهم بصراحة أول مره أسمع أن بالرياضة في موضه 🙂 – و الله لو يدرون عنها جمهور النادي وَ هي تقول طاحت موضتهم لقلبوا عليها الدنيا رأساً على عقب –

بس تبغون الصراحة بعد هذي الثورة وَ بالرغم من الإزعاجات اللي تسببتها إلا أنني استفدت منها فقد زادتني ثقافة وَ إطلاع  – أمحق ثقافة 🙂 – أصبحت على إطلاع بأسماء الأندية الأجنبية بالإضافة إلى أسماء اللاعبين وَ المدربين كذلك جنسياتهم  .. أيضاً أضفت هذه الثورة جو من المتعة وَ الأكشن في العائلة فعند فوز نادي مانشستر تتكفل ابنة أختي بإقامة مأدبة عشاء على شرف ….. – خسرناها بس عاد ذنبها على جنبها – في النهاية خمدت هذه الثورة وَ لله الحمد دون وقوع ضحايا 🙂 .

يا حظك ما عندك دراسة

يناير 3, 2009

هذي التعصيبة مو غريبة عليّ .. وين وين شايفتها

أصبحت هذه العبارة موال يتكرر على لسان أختي التي تصغرني بـ 9 سنوات ( يعني كم عمرها عليكم الحساب 🙂 ) وَ ابنة أختي ( 16 سنه ) هي الأخرى لم أسلم منها فمجرد رؤيتهما لي وَ أنا جالسة أمام النت أو أشاهد التلفاز أو حتى الخروج لشراء بعض الحاجيات يثير لديهما حس الغيرة فتظهر عليهما علامات التذمر وَ السخط لكونهما لا تزالان على مقاعد الدراسة بينما انا تخرجت وَ توظفت .. ( شكلي راح اكتب بالعامي عشان الحش يصير أبلغ ) وَ كم مره أقولهم مثل ما أنا درست وَ تعبت حتى أنتوا اتعبوا وش زودكم يعني , عاد الله و التعب اللي عندكم كل مذاكرتكم ملازم وَ لا مختصرة بعد أجل مثلنا يا عمري علينا من الجلدة للجلدة وَ لا تخطيط وَ لا شئ .. من جد افتح كتبهم ألقاها سطر و لا سطرين مخطط عليها بالهاي لايت في كل صفحة .. وَ يتذمرون بعد .. المشكلة أن كل وحده طموحة أعلى من الثانية .. وحده تقول راح أصير دكتورة الدم وَ الأمراض الوراثية وَ الثانية جلدية ما أدري أسنان ( إلى الآن ما رست لها على بر ) .. مادام هذا طموحكم يا حبيباتي ورا ما ترحمونا من تحلطمكم وَ تنشغلون بدراستكم اريح لنا وَ لكم .. بعدين إياني وَ إياكم توصلون للجامعة تقولون متى نتخرج وَ لا بعد ما تتوظفون تقولون متى نتقاعد ( طبعاً أكون وقتها متقاعده تجون تقولون لي يا حظك متقاعده >>  يا شيخة وش ذا السوالف اللي تجيب الكآبة 😦 ) على فكرة ترى صارت بعد ما تقاعدت أمي جتني بنت أختي تقول ( خالة نور متى يصير عمري _ انتظروا الحين تجيكم الصدمة _ 75 سنه  0_O) عسى ما شر البنت انهبلت و لا صار فيه شئ ( اثري البنت تبغى تتقاعد وَ تخلص ما أقول غير اللهم عافينا وَ لا تبتلينا ) ما أدري وش مستعجلين عليه .. استمتعوا بكل لحظة تمر عليكم لأنها ما راح تتكرر صدقوني .. شكلكم راح تحسدون حتى الفقير على موت الجمعة  ( ما أدري وش دخلها >>  بس مشوا ما عليكم 🙂 ) .. بعدين تعالوا صكوني عين ( احسن أنا ابيها من الله عشان اروح اكمل دراستي  لعل وَ عسى عينكم يصير لها تأثير ) .. يالله بس تراكم أقلقتوا أمنا أنتي وَ إياها كأنه ما أحد دخل المدرسة وَ درس غيركم .

يقول الشاعر عباس محمود العقاد :

صغير يبتغي الكـــبرا    كبــيرٌ ود لو صـــــغر

و خالٍ يبتغي عمـــلاً     وَ ذو عمل به ضــجر

وَ رب المال في تعب     وَ في نصب من افتقر

فهل حاروا مع الأقدار    أم هم عارضـوا القـدر؟

>> صح لسانك .. رايتك بيضا 🙂

ــــــ

( يقولون  أحياناً الضغط يولد الإنفجار .. عاد هذي التدوينة إحدى نتائج الضغط  🙂 .. ما أقول غير الحمد الله أنها جت على كذا )

دمتم بود