ثقافة الأحــلام

من نعم الله علي أنني بمجرد ( احط راسي ع المخدة ) أغط في النوم دون أن أراجع حساباتي وَ ما حصل معي وَ هل أخطات في حق أحد أو أندم على شئ ارتكبته .. الحمد لله أنني لا أزال على هذا الحال .. لكن رفيقتي في الغرفة ليس هذا هو حالها فهي تجلس الساعات وَ الساعات وَهي تقلب أفكارها وَ تخطط لمستقبلها تصفي حساباتها وَ تندم على قول هذا وَ يا ليتني قلت هذا .. هكذا حتى تستسلم للنوم  وَ أيضاً للأحلام .. نعم فهي المتصدرة في عدد المرات التي تحلم بها  وَ أحلامها مثيرة جداً وَ مضحكة في نفس الوقت مضحكة لما تحملها من تفاصيل وَ قصص وَ روايات ..  حماسها الشديد لتطلعنا على آخر أحلامها كان يشعرني بشئ من الغيرة 🙂 لكون لديها كل هذا الكم الهائل من الأحلام ( لنا الله ) .. لكن هذا  الشعور سرعان ما يتبدد عندما أعلم أن بطلة الحلم هي أنا خصوصاً إذا كان الحلم يحمل رموزاً جميلة ..

في الواقع لا أفقه شئ في عالم الأحلام وَ الرؤى لأسباب أولها .. أنني لا أحلم لذلك لا يهمني أن أتابع أو أعلم هذا الرمز في الحلم علام يدل . السبب الآخر هو أننا في البيت لا نحبذ تفسير الأحلام بالأخص والدتي فهي لا تفضل قد يكون خوف من تفسيرها الله أعلم .. بعكس زميلاتي في العمل فهن لا يفضلن ترك أحلامهن هكذا دون تفسير وَ الدليل على ذلك هواتفهن التي لا تخلو من رقم مفسّر وَ كذلك أرفف مكتباتهن هي الأخرى لا تخلو من كتب تفسير الأحلام .. وَ نظراً لأحلامها الكثيرة وَ المثيرة وَنظراً لأنهم لا يتركونها هكذا دون تفسير فإنهم أصبحن ملمات برموز الأحلام .. صرن يميزن المفسّر الجيد وَ السيئ .. هذا الوضع كان له الأثر البالغ عليّ فبعدها صرت اركز على الرموز .. أصبحت أتحمس كثيراً لسماع أحلامهن بالرغم من انني ما زلت على موقفي في تفسير الأحلام .. هذا الموقف في نظري لن يستمر وَ سيتغيرخصوصاً وَ أننا تطورنا .. كيف ؟؟ .. أنا أقولكم كيف .. فقد صرت أحلم من بعد حرمان وَ أحلام كل واحد أحلى من الثاني ( وَ الله صبرنا وَ ظفرنا ) .. حلمت بوالدي لطالما تمنيت أن أحلم به .. حلمت بأشخاص تفصلني بهم أميال .. حلمت بأشخاص لم ألتقي بهم يوماً .. جميعها جعلتني أتحمس لتفسيرها فهي أحلام جديرة بالتفسير 🙂 ..

قبل أنهي حديثي .. أود أن أخبركم بأنني لازلت بطلة أحلام أختي وَ قريباً سأحصل على جائزة أفضل بطلة أحلام 🙂 ..

دمت بخير وَ أحلام سعيدة

5 تعليقات to “ثقافة الأحــلام”

  1. asma Qadah Says:

    حتى أنا أحلامي قليلة
    ولو حلمت يكون خرابيط خخخ
    لكن ماعمري حاولت أفسّر أي حلم.. مع اني أوقات يصير فلاش باك على حادثة معينة كنت شفتها في حلمي مثلاً..
    بس أفرح لما أحد يحلم بي 😀

  2. القاضي Says:

    الحديث عن النوم ممتع بالنسبة لي و مثير للحنق و الغيرة لمن هم حولي و أولهم حرمنا المصون لأن الله أنعم علي – مثل مضيفتنا – بالنوم بسرعة و ربما أنني أزيد عليها أنني أستطيع النوم على أي هيئة و في أي مكان و لا يهمني درجة صوت التلفزيون الذي قد يتم رفعه لإبعاد النوم عني …لكن بدون فائدة و لله مزيد الحمد .

    يمر علي أوقات فأحلم ثم أحلم ، بل إنني أتمكن من مواصلة حلمٍ ما في حال أنني استيقظت أثناءه ، و لا أعرف كيف غير أنني فعلتها غير مرة .

  3. صاحب القلم Says:

    سابقاً كنت أعاني من الأحلام المزعجة 😦

    مؤخراً ، لا استمتع بالأحلام ، وإن رأيت حلماً فإنه يكون متقطعاً وبلا معنى

    شكراً لك

  4. 5arbasha Says:

    @asma Qadah : يا ترى وش سبب قلة الأحلام ؟؟

    @القاضي : من جد نعمة لأني أعرف ناس ما ينامون الا و اللمبه مولعه وَ ناس ما يعرفون ينامون الا في غرفهم يعني لو سافروا وَ شلون بيتكيفون .. الحاله صعبه 🙂

    @صاحب القلم : الله يكفينا شر الأحلام المزعجة .. و الله تقوم من النوم و نفسيتك شينه بسبب هالحلم المزعج

  5. يوسف Says:

    أعتقد بأن احلامنا تشبهنا الى حد كبير

    دمتِ كما انتِ حالمه

    يوسف

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: