Archive for 12 يوليو, 2009

في صالة الإنتظار

يوليو 12, 2009

لحظة تأمل

لا أعلم من أين أبدأ تدوينتي فبعد انقطاع دام شهر وَ أكثر أشعر بأنني غريبة عن هذه الصفحة وَ عن هذا العالم ، لذلك استميحكم عذراً فقد ترد في تدوينتي أخطاء إملائية أو نحوية أو أي شئ من هذا القبيل .. لذلك العذر وَ السموحة 🙂

الحمدلله .. الحمدلله .. الحمدلله << هذا ما تردد على ألسنتنا طوال اليوم بمجرد انتهائنا من مهمتنا .. بالرغم من أن مهمتنا لم تنجز على النحو المطلوب إلا أننا لا نزال أفضل من غيرنا .. عالم غريب .. غريب بكل معنى الكلمة .. قصص وَ قضايا لم أكن أتوقع أن أسمعها أو أن اراها .. مصطلحات وَ عبارات .. في صالة الإنتظار جلست مكتوفة اليدين استمع لكل حرف ( اعرف انها لقافة ) استمع لهولاء النسوة وَ هن يتشاطرن قصصهن وَ قضاياهن وَ كأن كل واحده منهن تهون على الاخرى بقضيتها .. هناك أخرى تقف على الشباك ” لو سمحت قضية النفقة ” .. وَ أخرى قضية حضانة وَ ثالثة قضية طلاق … يالله ماهذا العالم … إليكم القضية الأخرى شخص توفي وَ ترك من بعد وفاته أربع أرامل جئنا لتقسيم راتب الأب فيما بينهن هن وَ أبنائهن حصة كل واحده منهن هي وَ أبناءها 700 ريال ( على حد قول إحداهن ) .. ابنة احداهن توقفت عن اكمال دراستها بحجة أن مجتمعها لا يسمح لها بذلك  … الحمدلله نحن في نعمة … في نعمة لا نعرفها إلا عند مشاطرتنا لهولاء الطبقة وَ هذا العالم … هل نحن بحاجة لهذه الجرعات بين الحين وَ الآخر … ؟؟؟

أعلم أن ما سأقوله هو شئ من الجنون لكن عندما تأملت هؤلاء النساء وَ أبناءهن وَ ما تحمله أيديهن من قضايا وَ أوراق شعرت أنا وَ أختي بأننا الأغبى على الاطلاق لأن موضوعنا في قمة السخافة مقارنة بالقضايا الأخرى هذا شئ .. الشئ الآخر جلست أقول أنا وَ أختي الحمدلله أننا على رأس العمل وَ أن هناك دخل شهري لنا ( شكراً لك والدتي لأنك أنت من أعطانا الدافع للعمل شكراً لك من القلب 3> الله يحفظك وَ يطول بعمرك ) … الأمر الأخير جلست أتأمل في وجوه البنات التي أعمارهم قريبة من أعمارنا وَ أقول في نفسي لو سألتهم عن تويتر ، فليكر ، قوقل ، أو حتى المدونات … هل يعرفون ماهذه الأسماء ؟؟ قبل ذلك علي أن أسأل نفسي هل يقرأن أو يكتبن قبل أن يعرفن الانترنت ؟؟ … أعرف أن أسألتي غبية … لكن حالي لم يتوقف عند الأسئلة فقط بل صرت اقلب في حقيبتي وَ ما تحتويه من عده ( ايفون ، ايبود ، عطر ، لوشن لليدين ، مطهر لليدين ، مسودة وَ قلم ) تأملتهن .. ايديهن لا تحمل حتى الحقائب … ليس غرور مني ماذكرته وَ ليست مباهاة بل لأصل إلى نقطة أننا نتذمر وَ نتذمر وَ نتذمر .. لا يمر علينا يوماً دون أن نتذمر … نتذمر من العمل وَ مكان العمل … نتذمر من الفراغ … بنفس مقدار تذمرنا للعمل … لكن لم نفكر يوماً بأننا أفضل من غيرنا .. نعم أفضل من غيرنا … الحمدلله على كل حال …

نعم الحمدلله على كل حال حتى لو أننا لم ننجز مهمتنا هذا اليوم وَ خرجنا بخفي حنين … لا .. كيف ؟ فقد خرجنا بفوائد عظيمة … أولها عضوا على وظائفكم بالنواجذ … استفيدوا من كل تجربة في حياتكم لأنها ستتكرر وَ الشاطر الذي لا يكرر الخطأ الذي وقع فيه … وَ أخيراً علينا أن نفكر بأن الزواج هي اللبنة الأساسية لبناء المجتمع وَ أن المشاكل بين الزوجين يمكن حلها بأسلوب آخر غير الطلاق وَ الذي يترتب عليه نتائج وخيمة … سؤال : متى ينوون تطبيق الحكومة الإلكترونية في الدوائر الحكومية … ( قسم بالله طفشنا )

خارج النص :
بعد هذه الجولة اكتشفنا حاجتنا الملحة لتناول الغداء فقصدنا مطعم شتورا … بالطبع فيروز كانت متواجده هناك ( بس بيني وَ بينكم وَ لاتزعل فيروز علينا .. الظهر أبداً مو حزة فيروز … فقرر أخي الكريم مناقشة الوايتر في الموضوع وَ قاله ما عليك أمر ممكن تشغل أم كلثوم … رد الوايتر : ازاي أمو كلثوووم في مطعم لبناني ؟؟ << ازاي وايتر مصري في مطعم لبناني 😀 ؟ )

دمتم بود جميعاً